Bloom Gate -بوابة بلوم
Herms2024

الهند تتوقع نمو اقتصادها 7% العام المقبل بدعم الإصلاحات

توقعت وزارة المالية في الهند أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 7% في السنة المالية المقبلة وربما يتجاوز هذه الوتيرة خلال السنوات المقبلة، مدعوماً بقطاع مالي قوي وإصلاحات تجارية، بحسب الشرق بلومبرج.

تتطابق توقعات النمو للسنة المالية التي تبدأ في إبريل مع التقديرات الأخيرة التي وضعها محافظ البنك المركزي في دافوس، وهي أكثر تفاؤلاً من توقعات 6.3%

يُحتمل بشكل كبير أن ينمو اقتصاد الهند خلال السنوات المقبلة بمعدل أعلى من 7% مدعوماً بقوة القطاع المالي والإصلاحات الهيكلية الأخيرة والمستقبلية الأخرى، وفقاً لما قالته وزارة المالية في مراجعتها الاقتصادية الشهرية يوم الإثنين.

أضافت يُعتبر الخطر المرتفع الناجم عن التوترات الجيوسياسية مثيراً للقلق.

أشارت الوزارة إلى أن المجالات ذات الأولوية للإصلاحات المستقبلية تشمل التعليم والصحة وأمن الطاقة وخفض عبء الامتثال الضريبي على الشركات الصغيرة وتحسين التوازن بين الجنسين في سوق العمل.

توقعت الحكومة توسعاً بنسبة 7.3% خلال السنة المالية الحالية التي تنتهي في مارس، ما يجعل الهند واحدة من أسرع الاقتصادات الكبرى نمواً في العالم.

عززت الدولة الواقعة في جنوب آسيا الإنفاق الرأسمالي بنحو الثلث سنوياً في السنوات الثلاث الماضية، مع إعطاء الأولوية للإنفاق على الطرق والموانئ ومحطات الكهرباء.

BloomGif

كما ساهم النظام المصرفي القوي ومدخرات الأسر المعيشية في تمكين الدولة من تحقيق المزيد من النمو، حسبما قاله في. أنانثا ناجيسواران، كبير المستشارين الاقتصاديين في التقرير.

قالت الوزارة إن النمو الأعلى سيدفع البلاد أيضاً إلى التطلع إلى أن تصبح اقتصاداً بقيمة 7 تريليونات دولار بحلول عام 2030، من 3.7 تريليون دولار حالياً.

وكانت قد أعلنت وزارة المالية الهندية، عن إلغاء خطة زيادة احتياطي النفط الاستراتيجي بقيمة 50 مليار روبية « 602 مليون دولار»، نظرا لتقلبات السوق واحتمال حدوث مزيد من الانخفاض في الأسعار.

وبدلاً من الشراء بالمستويات الحالية – انخفض خام برنت بالفعل بنحو الخمس عن الذروة التي بلغها في سبتمبر، ويمكن أن ينخفض أكثر إذا ظل العرض وفيراً – تطلب الوزارة من شركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المملوكة للدولة تأجير مخازن فارغة تحت الأرض لمصافي التكرير، وشركات النفط العالمية الكبرى.

وتتمتع الهند بقدرة محدودة على تخزين النفط، حيث تتسع لـ 39 مليون برميل فقط من النفط الخام ــ وهو ما يكفي بالكاد لثمانية أيام من استهلاك البلاد ــ لاستخدامها في حالة الطوارئ. لقد ملأت المخزون في عام 2020، عندما انهارت أسعار خام برنت، لكنها أطلقت منذ ذلك الحين حوالي ثلث هذا النفط إلى المصافي المحلية.

ويأتي قرار الوزارة بعدم إعادة ملء احتياطياتها، على خلاف كبار المستهلكين الآخرين، في الوقت الذي تسعى فيه نيودلهي إلى خفض عجزها المالي إلى 5.9% من ناتجها المحلي الإجمالي في السنة المالية المنتهية في مارس، من 6.4% في العام السابق. وسعت بدلاً من ذلك إلى تأجير مساحة، لكن مصافي التكرير أبدت شهية محدودة حتى الآن.

وتحتفظ الدولة الواقعة في جنوب آسيا بمخزونها النفطي الاستراتيجي في 3 مواقع.

 

الرابط المختصر
لمتابعتنا عبر تطبيق نبض اضغط هنا
Bloom and Nabd
آخر الأخبار