Bloom Gate -بوابة بلوم

فتح باب التقدم لدفعة جديدة من مبادرة كن سفيرا للشباب العربي

أعلنت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية عن فتح باب التقدم إلى دفعة جديدة من مبادرة «كُن سفيرًا» للتنمية المستدامة، موجهة لكل الشباب العربي في مصر، والدول الأعضاء بجامعة الدول العربية «دفعة الشباب العرب»؛ وذلك بدءًا من اليوم وحتى 28 فبراير 2022.

وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن فتح باب التقدم لكل الشباب العربي في مبادرة «كُن سفيرًا» يأتي بهدف تعزيز أواصر التعاون وتبادل الخبرات، ومشاركة الفرص والتحديات التي يتعرض لها الشباب في الدول العربية المختلفة.

GV

ووفق بيان لوزارة التخطيط، أكدت «السعيد»، أن المبادرة تهدف إلى زيادة وعي الشباب بنشر ثقافة التنمية المستدامة، مشيرة إلى أهمية اعتماد طريقة التعلم من خلال النظراء؛ أي إيصال المعلومة من الشباب إلى الشباب، موضحة اهتمام الحكومة المصرية بشكل عام ووزارة التخطيط بشكل خاص بموضوعات وتطبيقات التنمية المستدامة؛ حيث كانت مصر من أوائل الدول التي تطلق رؤيتها للتنمية المستدامة “رؤية مصر 2030” بشكل تشاركي في 2016.

MIsr_Italia

من جانبها أوضحت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن مبادرة «كُن سفيرًا» من أهم المبادرات التي أطلقتها وزارة التخطيط بالتعاون مع المعهد، مشيرة إلى الانتهاء من تدريب نحو 1100 من الشباب حتى الآن، موضحة أن شروط الالتحاق بدفعة الشباب العرب من المبادرة تشمل أن يكون السن ما بين 18-35 عامًا لأى من الشباب المصري أو من يحمل جنسية أي دولة عربية من الجنسين، وإجادة اللغة العربية والإنجليزية، ويفضل ممن شاركوا في الأعمال التطوعية، ولديهم خلفية عن التنمية المستدامة، والتمتع بالمهارات القيادية.

وكانت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية قد أطلقت بالتعاون مع المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة -الذراع التدريبي للوزارة- مبادرة «كُن سفيرًا» للتنمية المستدامة في نهاية عام 2020 بهدف نشر ثقافة التنمية المستدامة بين الشباب من عمر 18 حتى 35 عام، من خلال عدد من المستويات التدريبية.

يشار إلى أن المبادرة تتكون من ثلاثة مستويات هي المستوى التأهيلي وهو دراسة بعض موضوعات المهارات الناعمة على منصة “استدامة” التابعة للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، ثم المستوى المتقدم وفيه يتم حضور عدد من المحاضرات المتخصصة في أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر على المنصة الافتراضية والمناقشة مع المحاضرين من خبراء متخصصين ووزراء سابقين، وبعد ذلك يتم الانتقال إلى المستوى الاحترافي وهو تدريب المدربين TOT حتى يتسنى للشباب نقل خبراتهم المكتسبة خلال التدريب في مجال التنمية المستدامة إلى المجتمع. كما توفر المبادرة الفرصة لتبني الأفكار المبتكرة والخلاقة من الشباب في حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.

الرابط المختصر
لمتابعتنا عبر تطبيق نبض اضغط هنا
Bloom and Nabd
آخر الأخبار