Bloom Gate -بوابة بلوم

هل تنتشل أكبر مصفاة نفط إفريقية الاقتصاد النيجيري من أزماته ؟

تترقب نيجيريا أن يُحسن تشغيل مصفاة دانغوتي في لاغوس -أكبر مصفاة نفط في أفريقيا- من النمو الاقتصادي للدولة الأفريقية  خلال العام الجاري 2022.

ودانغوتي هي أكبر مصفاة نفط في القارة السمراء، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 650 ألف برميل يوميًا.

 

وقالت مؤسسة فايننشال دريفاتيفس، في تقريرها الاقتصادي لعام 2022، إن مصفاة دانغوتي ستعزز توزيع المنتجات النفطية على مستوى أفريقيا، وتدعم الاقتصاد المحلي، حسبما ذكرت صحيفة “الغارديان” النيجيرية.

 

بدء التشغيل 

 

وكانت حكومة نيجيريا قد أعلنت قبل 3 أشهر بدء تشغيل المصفاة في 2022، عقب شراء شركة النفط الوطنية 20% من أسهمها، بقيمة 2.8 مليار دولار.

 

وتكرّر إعلان بدء تشغيل دانغوتي مرارًا منذ الكشف عن المشروع في عام 2013، على الرغم من تسلّم معظم الوحدات الرئيسة في عام 2019.

 

وصُمّمت وحدة تقطير الخام لمعالجة 12 نوعًا منه في وقت واحد، ومعالجة 3 درجات خام نيجيرية، وهي إسكرافوس وبوني لايت وفوركادوس.

 

علاج غير كامل 

 

غير أن رئيس مؤسسة فايننشال دريفاتيفس، بيسمارك رواني، حذّر من اعتبار تشغيل المصفاة العلاج النهائي للاقتصاد النيجيري.

اقرأ أيضا  معدل البطالة بتركيا يرتفع إلى 10.2% في أكتوبر

 

ويقول رواني: “لا شك في أن تشغيل دانغوتي سيعزز صادرات نيجيريا من المنتجات النفطية إلى أفريقيا، لكن هل ستعالج المصفاة مشكلة الاقتصاد النيجيري؟.. الإجابة: لا”.

 

فيما قال رئيس مركز ترويج مشروعات القطاع الخاص “سي بي بي إي”، مودا يوسوف: “إن تقرير الاقتصاد الخاص بالمركز لعام 2022، يرى تأثيرًا إيجابيًا لمصفاة دانغوتي في الاقتصاد النيجيري حال تشغيلها خلال 2022”.

 

وأضاف: “نتوقع تأثيرًا إيجابيًا -أيضًا- لإصلاح قانون النفط والغاز على جاذبية الاستثمار، لكن هذا سيتوقف على طريقة تنفيذ تلك الإصلاحات”.

 

وبدأت نيجيريا تفعيل قانون صناعة النفط الجديد، مطلع العام الجاري، على أمل أن تحافظ على الاستثمارات في القطاع، وتزيد من جاذبيته للمستثمرين الجدد، وفق محللين.

 

وقال يوسوف: إنه من المتوقع أن تزيد أسعار النفط عن السعر الذي حددته حكومة نيجيريا في ميزانية العام الجاري، وهو 62 دولارًا للبرميل، بفضل زيادة الطلب، ما يوفر بعض الإيرادات الإضافية لاقتصاد البلاد.

اقرأ أيضا  الملياردير راي داليو: رفع الفائدة الأميركية سيؤدي إلى هبوط الأسهم بنسبة 20%

 

وأوضح يوسوف وجهة نظره قائلًا: “هذه الوفورات ستؤثر إيجابًا في احتياطي النقد الأجنبي، وتعزّز من وضعية البنك المركزي النيجيري، ما يمكنه من دعم سعر صرف العملة المحلية”.

 

إسهام قطاع النفط

 

توقع رئيس مركز ترويج مشروعات القطاع الخاص في نيجيريا أن يتجاوز نمو قطاع الخدمات الاقتصاد الرسمي في 2022، بوصف الأول أقل عرضة لقيود الاقتصاد الرسمي الهيكلية.

 

وتابع: “إن قطاع الخدمات أسهم بنسبة 50% في الناتج القومي خلال الربع الـ3 من العام الماضي، ونما بنسبة 8.4%، في حين أسهم قطاع النفط بنسبة 7.5% فقط، والنسبة الباقية للقطاع غير النفطي، وتراجع إسهام الصناعة بنسبة 1.6%، والزراعة 1.2%”.

 

ويستبعد يوسوف تخلص النمو الاقتصادي من هشاشته في 2022، دون استقرار تعافي أسعار النفط.

 

ويرى أن أسعار النفط إذا لم تحافظ على ارتفاعها فسينمو اقتصاد نيجيريا بنسبة لن تتجاوز 3% في 2022.

الرابط المختصر