Bloom Gate -بوابة بلوم

أرباح أبل تقفز إلى 34.6 مليار دولار بفضل مبيعات آيفون

تجاوزت إيرادات أبل عملاقة التكنولوجيا الأمريكية وأرباحها توقعات الخبراء في «وول ستريت» ما خفف من المخاوف من أن مشاكل سلسلة الإمدادات وفيروس كورونا كانا عبئًا على المبيعات، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

وتخطت أبل أزمة سلسلة الإمدادات في نهاية العام 2021 والتي أدت إلى تعثر سوق الإلكترونيات العالمي وغيرها من الصناعات، حيث أعلنت أمس الأول الخميس عن زيادة بنسبة 11% في الإيرادات وقفز بنسبة 20 % في الأرباح في الربع الأخير من العام، بينما أبدت تفاؤلًا بأن أسوأ ما في كانت المشاكل وراء ذلك.

تفوقت شركة أبل الأكثر قيمة في العالم، على توقعات المحللين في “وول ستريت” بنتائجها القياسية، مما خفف المخاوف من أن فترة النمو السريع الطويلة لصناعة التكنولوجيا قد تقترب من نهايتها.

وحققت الشركة أرباحًا بقيمة 34.6 مليار دولار من إيرادات بلغت 123.9 مليار دولار في الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر الماضي، على الرغم من استمرار تباطؤ نمو إيراداتها.

وكالعادة، قادت أجهزة «آيفون» iPhone مبيعات أبل، والتي تجاوزت لفترة وجيزة 3 تريليونات دولار من القيمة السوقية في وقت سابق من شهر يناير قبل أن تتراجع إلى حوالي 2.6 تريليون دولار بحلول أمس الأول الخميس.

وبلغ إجمالي مبيعات أجهزة أجهزة iPhone 71.6 مليار دولار، بزيادة 9% عن العام السابق. وأدى الطلب على أحدث إصدارات iPhone 13 إلى تقليص المبيعات، لكن الشركة تحذر منذ شهور من أن نقص شرائح الكمبيوتر ومشاكل التصنيع المرتبطة بالوباء في آسيا من المرجح أن تحد من العرض وتعيق الإيرادات.

وأضر النقص العالمي في الرقائق بمجموعة واسعة من الصناعات، بما في ذلك الإلكترونيات الاستهلاكية والسيارات.

وأجبر نقص الرقائق بعض المصانع على إبطاء الإنتاج أو تعليقه. وقد أدى ذلك إلى إضعاف النمو الاقتصادي الأمريكي وأدى إلى ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة.

قال تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل ، في أكتوبر الماضي إن قيود سلالة الإمدادات كلفت شركته 6 مليارات دولار من العائدات خلال ربعها في الخريف.

وخلال مكالمة مع المستثمرين الخميس، قال كوك إن أبل واجهت قيودًا على العرض كانت أعلى من ربع سبتمبر خلال العطلات، لكنه رفض إعطاء رقم محدد.

وأضاف كوك أنه رأى ضوءًا في نهاية النفق لشركة أبل، وتوقع أن تكون مشاكل الإمداد في الربع الحالي أقل مما كانت عليه خلال العطلات.

وتابع: «أعتقد أن سلسلة الإمدادت الخاصة بنا تعمل بشكل جيد للغاية في الواقع بالنظر إلى النقص ، لأنها سلسلة توريد سريعة الحركة».

وشهدت أبل نموًا في المبيعات حول العالم، بقيادة زيادة بنسبة 20 % على أساس سنوي في الصين و 19 % في بقية منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على الرغم من انخفاض المبيعات في اليابان بنسبة 14 % عن نفس الربع من العام السابق.

الرابط المختصر