Bloom Gate -بوابة بلوم

تقارير دولية تكشف التداعيات الاقتصادية لحرب روسيا وأوكرانيا على الشرق الأسط

الدول المنتجة للنفط الفائز الأكبر.. وتركيا أبرز المتضررين

كتب: محمد عوض

معاناة كبيرة ستشهدها الاقتصادات الصغيرة نتيجة تداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، إلا أنه في نفس الوقت، سيحقق منتجي النفط مكاسل إضافية، وفقًا لما ذكرته مجلة الإيكونوميست الدولية في تقرير لها.

أكد تقرير «الإيكونوميست»، أن حرب روسيا وأوكرانيا، ستؤدي إلى عزل الاقتصاد الحادي عشر الأكبر في العالم، مؤقتًا على الأقل، موضحا أن الآثار الاقتصادية الفورية على مستوى العالم ستشمل ارتفاع معدلات التضخم، وانخفاض النمو، والاضطرابات في الأسواق المالية.

قال المحللون لموقع «ميديا لاين الأميركي»، إن التأثير الأكبر على اقتصاد الشرق الأوسط سيكون محسوسًا في سوق الطاقة وفي البلدان الأكثر اعتمادًا على هذا السوق.

ومع ذلك، بالنسبة لبعض هذه البلدان، سيكون التأثير إيجابيًا.

تعد روسيا أكبر مزود للغاز الطبيعي لأوروبا، حيث توفر 35٪ من الطاقة.

وقالوا إنه إذا تم تقليص هذا الإمداد أو قطعه بسبب العقوبات، فسيكون هناك طلب مرتفع على الغاز في أوروبا.

ويمكن للبلدان في الشرق الأوسط التي لديها إمكانات تصدير أن تملأ الفجوة وتستحوذ على السوق الأوروبية، أو جزء منها.

وتم تجميد مشروع نورد ستريم وهو نظام لأنابيب الغاز الطبيعي يمر تحت بحر البلطيق، وهو مصمم لنقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا، وسيكون هناك طلب كبير على الغاز من ألمانيا وفرنسا ودول أخرى، وإذا تعطلت إمدادات الغاز في أوروبا، فإن أسعار المنتجات المتعلقة بالطاقة سترتفع أيضًا، مما سيكون له تأثير كبير على الشرق الأوسط بأكمله.

اقرأ أيضا  جولدمان ساكس: وقف إمدادات الغاز الروسي ضربة موجعة للاقتصاد الأوروبي

ووافق خبراء آخرون، على هذا الرأي وأضافوا: ستستفيد قطر والمملكة العربية السعودية وتلك الدول المنتجة للنفط من ارتفاع الأسعار.

قال المحللون، إن انقطاع إمدادات بعض المواد الغذائية الأساسية مثل الحبوب من البلدان المشاركة مباشرة في الحرب سيؤثر على أسعار المواد الغذائية في الشرق الأوسط ، لكن دولًا مثل  المملكة العربية السعودية ، على سبيل المثال ، لن تتأثر بطريقة بالغة الأهمية.

وأوضح الباحثون أن أوكرانيا وروسيا هما المورّدان الرئيسيان للقمح والذرة لمعظم الاقتصادات في المنطقة، مثل الأردن ومصر ولبنان والعراق.

ومع ذلك، قال المحللون إنهم يعتقدون أن التأثير على هذه البلدان لن يكون دراميًا أيضًا لأنه هم بالفعل في موقف صعب وأزمة مثل هذه ليست جديدة بالنسبة لهم.

وذكروا، إنه بسبب العقوبات، سيتم تقييد البنوك الروسية، وسنرى استثمارات أقل في المشاريع في المنطقة، حيث أنه إذا لم تتمكن البنوك من استخدام نظام الدفع الدولي سويفت ، فسيضر ذلك بشركات الشرق الأوسط التي لديها اتفاقيات تصدير مع روسيا بشكل نسبي ليس كبير، لكن سيكون هناك تأثر.

اقرأ أيضا  سياتل تايمز: الحكومة المصرية لن تتخلى عن المواطنين في مواجهة التضخم

وقال الباحثون إن تركيا ستتأثر أكثر من أي دولة أخرى في المنطقة بسبب طبيعة علاقتها مع روسيا، حيث أن تركيا في موقف صعب لأن روسيا لم تتعامل بلطف في أوكرانيا، وبالتالي قد تتأثر تركيا إلى حد ما فيما يتعلق بوارداتها من الطاقة من روسيا.

وتصدر تركيا العديد من منتجاتها إلى روسيا، مما قد يؤثر سلبًا أيضًا على الاقتصاد التركي عند تعطل أو وقف  الصادرات.

ومع ذلك، فإن تركيا ستنجح على المدى الطويل بدون السوق الروسية.

خلص جميع الخبراء إلى أن العواقب الاقتصادية للحرب على الشرق الأوسط لن تكون وخيمة، على الأقل على المدى الطويل، وسيكون التأثير محدودًا، وأن كل هذا يتوقف على الـساعات المقبلة، وإذا كان هناك تدخل من قبل دول الناتو وما إذا كانت بيلاروسيا ستنضم إلى روسيا.

الرابط المختصر