Bloom Gate -بوابة بلوم

مصر تصدر صناعات هندسية بقيمة 278 مليون دولار في يناير بنمو 24%

أعلن المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن صادرات القطاع سجلت ارتفاعاً بنسبه 24% فى شهر يناير الماضي، بالمقارنة بنفس الشهر من عام 2021، حيث سجلت 278 مليون دولار في يناير 2022 مقارنة بنحو 223.5 مليون دولار فى يناير من العام الماضي.

وأوضح المجلس في بيان له اليوم، أن أهم القطاعات التي زادت صادراتها خلال شهر يناير 2022 بالمقارنه بشهر يناير 2021 هي، الأجهزة الكهربائية 56% والكابلات 100% و الاجهزة المنزلية 28.4% و المعادن 114% والآلات و المعدات 13%.

وعن أهم الدول التي زادت الصادرات الهندسية اليها، قال البيان إنها مقسمة كالتالي: في أوروبا سلوفاكيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وإسبانيا، والتشيك، واليونان، وفي آسيا السعودية، والإمارات، والعراق، والأردن، ولبنان، وعمان، والصين، وفي إفريقيا الجزائر، وليبيا، وكوت ديفوار، وتنزانيا.

وتوقع المهندس شريف الصياد رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، تحقيق ارتفاع في الصادرات خلال عام 2022 بنسبة تصل إلى 20 % قياساً على صادرات القطاع خلال 2021، وذلك مع استمرار الأداء المتميز للصادرات الهندسية بكافة قطاعاتها.

وأكد المهندس شريف الصياد، أن الصادرات يمكن أن تحقق قفزات كبيرة بنسب تتراوح بين 40 إلى 50 % لكن مع ضرورة الأخذ في الاعتبار تحقيق 5 عناصر رئيسية أبرزها صرف مستحقات المصدرين في مدة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر بأقصى تقدير من تاريخ تقديم المستندات.

وأوضح رئيس المجلس التصديري، أن خفض تكاليف إنتاج السلع الهندسية أحد أهم أوجه دعائم زيادة التصدير وتحقيق مستهدفات غير مسبوقة، وكذلك إزالة الجمارك على المكونات والمستلزمات الإنتاجية بوصفها أحد عناصر التكلفة الإنتاجية، وهو ما سيجعل سعر المنتج النهائي منافس في الأسواق الدولية.

وأشار شريف الصياد، إلى ضرورة تعميق التصنيع المحلى للمكونات الرئيسية في العملية الإنتاجية، لافتاً إلى أهمية أن يكون هناك حزم تشجيعية لجذب مستثمرين أجانب لتصنيع مكونات استراتيجية ورئيسية ليس لها بديل محلي.

وكشف رئيس المجلس التصديرى، أنه لابد من تكثيف العمل على إيجاد معامل اعتماد مصرية للسلع المصدرة، لأن هذا يساهم في تيسير حصول المصدرين على شهادات المطابقة وعدم الاعتماد فقط في الحصول على هذه الشهادات من معامل أجنبية أو تابعة لشركات أجنبية، وهو ما يختصر في الوقت ويوفر آلاف العملة الصعبة

وطالب الصياد بتوفير خطوط ملاحية مباشرة إلى أفريقيا بتكلفة منخفضة، وذلك لكون السوق الأفريقي أحد أهم الأسواق الواعدة ويعد سوق قابل للمنتج المصري، الأمر الذي يجعل التواجد فيه وترويج المنتج أمر ليس بالصعب شرط التواجد بصورة سريعة وبتكاليف أقل.

الرابط المختصر