Bloom Gate -بوابة بلوم

التخطيط: 244.7 مليار جنيه استثمارات قطاع النقل في العام المالي الحالي

التقت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، الدكتورة هالة السعيد، الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل لمناقشة تفاصيل الخطة الاستثمارية الخاصة بوزارة النقل خلال العام المالي 2023/2022، والاحتياجات الضرورية لخطة عمل الوزارة.

ووفق بيان، أكدت الدكتورة هالة السعيد أن خطة العام المالي القادم تراعي الاستحقاقات الدستورية، مشيرة إلى أن قطاع النقل يحتل أهمية خاصة في نطاق المشروعات القومية التي تتبناها الدولة لتدعيم ركائز البنية الأساسية في البلاد، حيث تعد شبكات النقل شرايين الحياة الاقتصادية، والتي تبنى على أساسها خطط وبرامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فمن خلال هذه الشبكات يتم الربط بين مراكز الإنتاج وأسواق الاستهلاك.

وأضافت «السعيد»، أن قطاع النقل يحتل أهمية جوهرية في الاقتصاد الوطني نظرًا لما تحظى به مصر من موقع جغرافي متميز في منتصف طرق النقل الدولية، والقرب من الأسواق الرئيسة في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط مما يجعله مركزًا ومحورًا عالميًا في خدمات النقل والتخزين واللوجستيات ولا سيما مع الانتشار الواسع لنظام النقل متعدد الوسائط، وما يحققه من وفورات اقتصادية مهمة، وعلى المستوى القومي تتسم استثمارات النقل بالتنوع والتكامل بين خدماتها وامتداداتها لتغطية كافة أنحاء الجمهورية، والربط بين تجمعاتها السكانية والعمرانية، مشيرة إلى أن مصر خلال الفترة السابقة تمكنت من تحقيق طفرة كبيرة في مجال البنية الأساسية وخاصة في خدمات قطاع النقل، كما تحسن تصنيف مصر في مجال الطرق، وفقا لتصنيف التنافسية الدولية في مجال جودة الطرق.

وأشارت إلى أن الاستثمارات الكلية لقطاع النقل بخطة عام 21/2022 بلغت 244,7 مليار جنيه، محققا طفرة استثمارية بنسبة نمو 104%، أي تربو على ضعف الاستثمار المتوقع عام 20/2021، وقياسا أيضا بالأعوام السابقة على وقوع أزمة كورونا، وذلك في ظل الخطة الطموحة التي تتبناها وزارة النقل لتدعيم البنية الأساسية وتطوير أداء أنشطة النقل على كافة أنواعها، مؤكدة أن الخطة الاستثمارية لوزارة النقل للعام المالى 2022/2023 يتم فيها مراعاة الأولويات واستكمال والانتهاء من المشروعات الجارى تنفيذها، مع تقديم كافة الإمكانات الممكنة التى تدعم الخطة الاستثمارية للوزارة.

ومن جانبه، أشار الفريق كامل الوزير إلى أن مشروعات القطار الكهربائي ومشروع المونوريل في العاصمة الإدارية الجديدة و6 أكتوبر، يمثلان النقل الأخضر في مصر، لأنها وسائل مواصلات تمت على الطراز الأوروبي، إضافة إلى أنها صديقة للبيئة، موضحًا أنها وسائل مواصلات سريعة وعصرية وآمنة، وتوفر استهلاك الوقود، وتخفض معدلات التلوث البيئي وتخفف الاختناقات المرورية بالمحاور والشوارع الرئيسية، وتجذب الركاب لاستخدامها بدلاً من السيارات الخاصة.

وأضاف وزير النقل، أن النقل الأخضر في مصر، سيعمل على القضاء على التلوث البيئي، منوهًا إلى أن الوزارة تواصل العمل على تنفيذ مشروعات القطار الكهربائي والمونوريل، حيث أنهما سيمثلان نقله نوعية وحضارية في وسائل المواصلات في مصر.

تناول الاجتماع مناقشة مقترح الخطة الاستثمارية لوزارة النقل بخطة العام المالي  2022/2023 وتوزيع الاستثمارات المستهدفة لخدمة قطاع النقل خلال هذا العام، كما تم استعراض مشروعات الهيئة العامة للطرق والكباري والمتمثلة في مشروعات الطرق القومية والاستراتيجية والواصلة بين المحافظات، مشروعات محاور النيل والكباري العلوية للسيارات، إلى جانب مشروعات الهيئات الاقتصادية التابعة لوزارة النقل وهي الهيئة القومية للأنفاق، الهيئة القومية لسكك حديد مصر.

الرابط المختصر